Tuesday, October 17, 2006

ما هو الحد الفاصل بين الدين والسياسة؟

ما هو الحد الفاصل بين الدين والسياسة؟؟؟؟
سؤال طالما أرّقني، وطالما رحت أبحث في الكتب، في النص ومفسريه وعاقليه ، هل من المعقول أن لا يوجد حد فاصل يفصل بين ما هو ديني رباني إلهي لاهوتي مقدس
وبين ما هو سياسي دنيوي براغماتي
صدقوني ضعت
ذلك السؤال يستتبع عدّة اسئلة تجتاحني كما الإعصار، خصوصا مثلي من تعوّد أن لا يمرر قضية بدون أن يفكر فيها مليون مرة ، بل مليار مرة، حتى اتركها بدون إجابة كعادتي باحثا عن أسئلة أخرى، أسئلة تستفز في داخلي ذلك العقل الراغب في الفهم، في الاقتناع ، في أن يحترم نفسه
هل كل ما هو ديني هو سياسي؟ وهل كل ما هو سياسي هو ديني، ألا يقولوا أن الإسلام نظام حياة متكامل لم يغادر كبيرة ولا صغيرة إلا أحصاها، إذا يجب أن يكون بحسب النظرية الإسلامية هذا الدين سياسيا بالدرجة الأولى
ولكن أليس هناك فرق بين الدين والتديّن ، هناك دين إلهي لا نعرفه على وجه الحقيقة، على وجه اليقين، حق اليقين، عين اليقين ، إننا ندعي أنها ديننا، ولكن ما نحن فيه هو تديّننا لدين الله، ولكن هل نملك صكا، نملك دليلا على أنه دين الله، لا أعتقد أن أحدا يستطيع أن يجزم لي بأنه يمتلك ذلك
فإن كان هذا الدين غير يقيني للحظة، فكيف نريد فرضه ؟ نحتاج إلى معجزة لكي نقتنع بيقينيته
فإن كان والحال كهذا أن هذا الديني غير يقيني، فلابد ان تكون هناك مساحة فاصلة ، مساحة بعيدة عنه وعن التحكم بكامل مجريات الحياة
هذا يقودني إلى أليس من الأفضل أن تكون السياسة بعيدة عن الدين المقدس، اليس من الافضل أن يبقى هذا المقدس بعيدا عن المدنس "السياسة" حفاظا على قدسيته
أقول هذا حفاظا على الدين لا محاربة له، ويستر الله علي، أنا لا زلت أسئل ولا يعني ما أنا فيه قناعة يقينية، فأنا أغير رأيي متى ما ثبت لي عكسه واقتنعت به
لازلت أسئل، وأبحث عن جواب

12 comments:

Anonymous said...

I agree with you. One more thing, religion is not "Empirical" and your thoughts cannot be proved in the lab. So you cannot tell that this is the truth and others shall follow it. You can know the truth yourself, but you cannot force the others to agree with you.
One more thing, consider a country like Egypt we have Christians here and we cannot force them to follow rules of a religion they do not believe in. Even in countruies where there are different Islamic sects, they may have different believes, and no one can force the others to accept their rules just coz they believe they are true and the others are wrong.

lizardo said...

نفس الاسباب الي قالها طارق قبلي كنت سأقوولها ..

Ali Abdulemam said...

الاستاذ طارق
شكرا جزيلا على النقطة الجميلة التي أثرتها والتي يجب أن تضاف إلى الاسئلة التي نسألها حول الحد الفاصل بين الدين والسياسة
وهي نقطة بالطبع ستطرح أسئلة أكثر عمقا عن تجريب الدين في السياسة، فالأمثلة التي قد نجادل أنها نجحت، لم تعمر طويلا

يذكرني ما قرأته في مقالك، بما كان يروج له في مصر فترة انتخابات مجلس الشعب حين رفع الإخوان شعار الإسلام هو الحل
ولعلي أسائل هذا الشعار كما سائله نبيل فياض، أي إسلام منهم، الإسلام السني، أم الشيعي، ام الأباظي، أم الإسماعيلي، أم الصوفي
وإن كان السني
فأيهما، الحنبلي، أم المالكي، أم الشافعي، أم الحنفي، وإن كان الشيعي فأيهما وإن كان غيره

الذي لا يلتفت إليه الدينيون، هو أنهم بزجهم لهذاالشعار، يطرحون قدسية هذا الدين على محك التجريب، فماذا لو فشل تجريب الدين، فهل يستتبعه فشلا في قدسية الدين، وإن قالوا أن التطبيق خاطئ، والنظرية صحيحة، فهذا ما نقوله، التطبيق خاطئ

فاطمة البحرانية said...

سبق وأن سألت نفسي هكذا أسئلة وأبعد أبعد أبعد من هكذا أسئلة أنت تقول أنه هنالك ...سياسي دنيوي براغماتي.. لاحظ انك توصلت لإجابة نهائية بنيت عليها بعد ذلك أسئلتك وهذه الإجابة مبنية على إجابات آخرى ومخترعة في مكان آخر وزمان آخر البرغماتية الإمريكية وصاحبها وليم جيمس أو أبرز المنظرين لها المصلحة دون أخلاق أحدى معانيها وهكذا كان وليد جنبلاط السياسي اللبناني ولم يحببه أحد لذلك والإمام علي بقول لقومه أعرف دائكم ودوائكم ولكنه سيكون على خراب نفسي فهل ممكن أن يبقى شيء ويستمر إذا كان كله مصلحة وشر؟؟؟ وعبد الوهاب المسيري المفكر العربي الإسلامي كما يصف نفسه يقول انه احدى أهم مرتكزات فلسفته أنه الإنسان كائن روحاني حضاري مختلف عن بقيةالمخلوقات ومن هذا المنطقلق كان يسب في الحضارة الأمريكية المادية كما رأيته بالإمس
.. وكيرغارد المفكر الدنماركي الشهير يقول أنه هنالك حفرة أو هوه على الإنسان إن يعبرها ليصل لله والوصول لله لا يتم عن طريق ا لعقل هو عن طريق الحب فبالحب يعرف الإنسان نفسه ويعرف ربه فعلى قولة إيليا ابو ماضي بالحب عرفت نفسي وعرفت ربي

Ali Abdulemam said...

سيدتي الفاضلة فاطمة البحراني
لم أقل أنني لم أسئل أسئلة أكثر، وأكبر ، وأعمق ولكن تعففت عنها ، فطرح هذه الأسئلة ورائها من المحذورات الشرعية، التدينية الأكثر الكثير لذلك عزفت عنها في سؤال بسيط، استجلب لي رسائل من أصدقاء قدامى، إما نادبين على حالتي الفكرية المنحرفة، وإما نادمين على أكلهم وشربهم معي، وإما معاتبين على ابتعادي عن الخط الفلاني الأصيل

أما أنا فدون ذاك، وقبل هذا، وبعد كل هذا وذاك
افكر
لا أمنع نفسي من التفكير حتى أحصل الإجابة

سيدتي
الأسئلة تطرح لنجيب عليها لا لنخفيها بالتوقف عند تشكيكاتها، ومصادرة حقها في الوجود

ما تكلمت عنه من سياسي دنيوي براغماتي ليس جديدا بل واقعيا، دعاهم علي للآخرة، ودعاهم معاوية للدنيا، فآثروا دنياهم على آخرتهم، هذا من المأثور لا من المحدث في عهد الفلاسفة الامريكيين الجدد، الذين ينظّرون لمواقفهم بعد أن يكون الموقف لا قبله

وجيد أن نختزل الله والدين في الحب، فكم أحب أن يكون ديني وعلاقتي مع الله هي علاقة حب خالصة، لا علاقة سياسية، يكلمني فيها الآمر بالله ، وعلي أن أطيع الآمر بالله

اللهم إني أشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمد رسول الله، وأن علي وأولاده المعصومين حجج الله

فاطمة البحرانية said...

لاتسو الفيلسوف والداعية الصيني شكك حتى في قدرات اللغة على الوصول للحقيقة وأعتبرها أحدى الحواجز فاللغة في النهاية صنيعة إنسانية وناقصة

فالشك لازم يكون في كل شيء خصوصاً انك شككت في الدين فمن الأولى أن تشك في مقدرة اللغة على الوصول للحقيقة

على العموم بعد طرح الأسئلة والأسئلة مازلت أسأل وأشك بس وصلت لشيء ما أني لا أستطيع أن أرسو على بر لا أستطيع أن أختارأرض وأترك بقية الأراضي فكل أرض من هذه الأراضي تحتوي الجيد والسيء ولا توجد أرض كلها خير لابد من سيئات

ولأني لا أريد أن تفوتني الخيرات الموجودة في بقية الأراضي أن أرخترت أرض واحدة ورسوت عليها ..

فسوف أبقى في السفينة لن أرسو على بر هنالك على متن السفينة أستطيع أن أحتوي كل الأراضي بعيني ولن تبتعد عني أرض

بس البقاء على السفينة يحتاج لقوة ( الحب )للصمود أمام العواصف والتيارات ولا ننتهي غرقى في البحر

Ali Abdulemam said...

سيدتي فاطمة البحرانية

شكرا على تواصلك الجميل

جاء رجل إلى الإمام الصادق وقال: إني شككت في ربي ، فقال له الصادق، هذا بداية الإيمان

الشك في الله يكون بداية الإيمان على حسب رواية الصادق وهو من هو

جميل أن نقتطف من كل بستان زهرة، وجميل أن تظل أعيننا على الأراض نحملق هنا وهناك، لا تغيب حتى لو غبنا، الأجمل هو الوصول إلى الحقيقة أو الحب لا فرق بينهما

اللغة القاصرة التي هي صنيعة الإنسان هي خلق من الله عز وعجل، واستخدمها الله عز وجل في نصوصه المقدسة، منها القرآن الذي أسماه الله الذكر ، ومنها الإنجيل، والصحف وغيرها

سيدتي

عندما نسأل
فنحن لأننا نريد إجابة، لا لأننا نريد ترفا ، او نعيش مراهقة، أو طفل بدأ يتعلم الأشياء وعليه طرح الاسئلة مرة بعد أخرى حتى ولو كررها

هذا شأن من يجادل ونستغفره الرب من الجدال

أنا معك، سأسافر من بر إلى بر، ومن فكرة إلى فكرة، ومن سؤال إلى سؤال ، عبر سفينة الحياة، فما حصلت عليه من إجابات مقنعة اخذت بها، وما لم أحصل وصلت إلى الله به، وسألته، وأتحمل مسؤولية اقتناعي، أحاسب على فهمي لا فهم غيري،

فاطمة البحرانية said...

عزيزي اللغة من صنع الإنسان وأقرأ أي كتاب في اللسانيات فاللغة صناعة إنسانية الله أعطانا( الأستعداد) للنطق وضع فينا الإساس واللي يكون عنه تشومسكي أنه قالب واحد قانون واحد ولكن اللغة هي صناعة بشرية ..

اللغة غير كاملة هي كالإفعى تتلون وتتبدل بحسب الزمان والمكان

هل تعلم أنه معنى (البركة) هو خراء الجمل الذي يتكون حول الأبار ولكن هذه الكلمة أنتزعت من الحياةالمادية للحياة المعنوية والنظرية الإنتزاعية بحسب محمد باقر الصدر

فالمعنى الذي تحتويه اللفظة في زمن قد لا يكون هو نفسه في زمن آخر هنالك اضافات وهنالك حذف وهنالك حتى أنقلاب في معنى اللفظة
فاللغة من أول الأمور اللي ينبغي الشك فيها والتدقيق في معانيها

وللعلم لا يوجد لدينا قواميس في علم الدلالة تقول كيف كان هذا اللفظ في هذا العصر وكيف أصبح وماهو اتساع معناه بينما هكذا علوم موجوده في الغرب

بالنسبة للإمام الصادق عليه السلام لقد قرأت مثل هذا الحديث في أحدى كتب شريعتي منذ يومين تقريباً فهنالك بقية للحديث وهو انه الإمام الصادق أخبر هذا الرجل أنه لم يكن هنالك الله في رأسك كان هو صنم من صنعك لا علاقة له بالله وبداية الشك هي بداية الوصول لله هكذاهي تكملة القصة

الغريب أنك تعتمد في أفكارك على اسس كالبرغماتية وبداية الشك هي في الله ولا تعتقد بوجوب الشك في اللغة قبل كل شيء

بينما ما يجب الشك فيه قبل كل شيء هي اللغة هي الأداة التي نفكر بها ونحاول السيطرة عليها بقدر الإمكان ونعرف إمكانياتها حتى لا نقع في حبائلها

والبرغماتية تستحق الشك قبل غيرها فهي اساس الإمبريالية الأمريكية الرأسمالية المتوحشة

وفي الختام الباحث عن الحقيقة هو كالذي يمشي على حد السكين لن يصل لها إلا بعد هزيمته لكل الأهواء تلك الكلمة ( الأهواء ) الممتلىء بها القرآن وكأنها اشبه بالشيطان الله يحذرنا منها لأنها عدو الحقيقة فإحياناً ينغمس الإنسان في هذه الأهواء عدوالحقيقة يكون في احضانها ويحسب نفسه أنه وصل للحقيقة

Ali Abdulemam said...

عزيزتي البحرانية

أتفق معك في جل ما ذكرت، وقد أختلف في التفصيلات، ، أو بعض التفصيلات، لكن يبدو أن منهج الشك هو شيء مشترك بيننا، فأنا أؤمن في الشك بكل شيء، وما ذكر الشك في الله، إلا لأنه أكبر شك، لم أقل أني لا أشك في اللغة، في النص، أنا أشك في كل شيء، ولا أعتقد بقدرتي او قدرة أي كائن على الوصول إلى الحق، قد نصل إلى ما نعتقده حقيقة، لكنها ليست بالضرورة الحق

علينا السعي، كما تفضلتي

إضافاتك في مدونتي تجعلني فعلا مرتاح لأن أكتب، لأن هناك من يقرأ ولا يقرأ ليمدح، بل يقرأ ليحاور ويناقش، هذا يعجبني،

شكرا لك مرة اخرى

asmar said...

أخي الكريم إذا قرأت ماذا كتب القرضاوي عن الدين والسساسة ستجد أن لافرق بين الدين والسياسة

www said...

هنالك فرق شاسع ما بين الدين و السياسة,فالسياسة هي علم تجريبي ابتدعه النسان ليدير به شؤون حياته و دنياه,والدين كيان مقدس لا يمكن نسبه لاي علم تجريبي حياتي

IBU HAYATI said...

Saya ibu hayati ingin berbagi cerita kepada anda semua bahwa saya yg dulunya cuma seorang TKW di HONGKONG jadi pembantu rumah tangga yg gajinya tidak mencukupi keluarga dikampun,jadi TKW itu sangat menderita dan disuatu hari saya duduk2 buka internet dan tidak disengaja saya melihat komentar orang tentan MBAH KABOIRENG dan katanya bisa membantu orang untuk memberikan nomor yg betul betul tembus dan kebetulan juga saya sering pasan nomor di HONGKONG,akhirnya saya coba untuk menhubungi MBAH KABOIRENG dan ALHAMDULILLAH beliau mau membantu saya untuk memberikan nomor,dan nomor yg diberikan MBAH KABOIRENG meman betul2 terbukti tembus dan saya sangat bersyukur berkat bantuan MBAH KABOIRENG kini saya bisa pulang ke INDONESIA untuk buka usaha sendiri,,munkin saya tidak bisa membalas budi baik MBAH KABOIRENG sekali lagi makasih yaa MBAH dan bagi teman2 yg menjadi TKW atau TKI seperti saya,bila butuh bantuan hubungi saja MBAH KABOIRENG DI 085-260-482-111 insya ALLAH beliau akan membantu anda.Ini benar benar kisah nyata dari saya seorang TKW.. KLIK GHOB 2D 3D 4D 6D DISINI















Saya ibu hayati ingin berbagi cerita kepada anda semua bahwa saya yg dulunya cuma seorang TKW di HONGKONG jadi pembantu rumah tangga yg gajinya tidak mencukupi keluarga dikampun,jadi TKW itu sangat menderita dan disuatu hari saya duduk2 buka internet dan tidak disengaja saya melihat komentar orang tentan MBAH KABOIRENG dan katanya bisa membantu orang untuk memberikan nomor yg betul betul tembus dan kebetulan juga saya sering pasan nomor di HONGKONG,akhirnya saya coba untuk menhubungi MBAH KABOIRENG dan ALHAMDULILLAH beliau mau membantu saya untuk memberikan nomor,dan nomor yg diberikan MBAH KABOIRENG meman betul2 terbukti tembus dan saya sangat bersyukur berkat bantuan MBAH KABOIRENG kini saya bisa pulang ke INDONESIA untuk buka usaha sendiri,,munkin saya tidak bisa membalas budi baik MBAH KABOIRENG sekali lagi makasih yaa MBAH dan bagi teman2 yg menjadi TKW atau TKI seperti saya,bila butuh bantuan hubungi saja MBAH KABOIRENG DI 085-260-482-111 insya ALLAH beliau akan membantu anda.Ini benar benar kisah nyata dari saya seorang TKW.. KLIK GHOB 2D 3D 4D 6D DISINI