Thursday, October 12, 2006

وطن "رفيع المستوى"

وطن "رفيع المستوى"
باسمة القصاب


نحكم بالإعدام على الإنسان، حين يخون وطنه، وقليل في حقه الإعدام. لا يُغفر لأحد أن يخون وطنه. لا يغفر له أبداً. وليس له في القصاص حياة. إنه موت وعار أبدي. كم كان مثيراً منظر الأم اللبنانية التي شهدها العالم، تدوس رقبة ابنها الخائن برجلها. جثته التي خلفها الصهاينة وراءهم مكافأة له على الخيانة، لم تشفع لبؤسه وشقائه. لم تكفِه حتى أن تعتذر لأمه. أمعقول أن تفرك أمّ بقدمها رقبة ابنها المقتول؟
إنه فرك للعـار، والعار لا يغسله الموت. ليس إنسان، ذلك الذي يخون وطنه، بل هو عفن الأحياء والأموات. يموت الخائن ويحيا الوطن. تنتهي حياة الخائن فتنتهي خيانته. ويبقى الوطن. وحده الوطن يبقى للأبد. لا نهاية للأوطان إنما النهاية للعفن.
لكن ماذا لو أن الأوطان هي من تخون الإنسان؟ أمعقول ما أقول؟ أمعقول أن يخونك وطنك؟
كيف إذن بوطن يتآمر عليك بك. كيف بوطن يشحن بعضك على بعضك. كيف بوطن يحقِّر بعضك في عين بعضك. كيف بوطن يغرر بك عليك. وطن يؤجج فتنتك عليك. وطن يكيد لك ضدك. وطن يصفق بك عليك. وطن يصفع هامتك بيديك. وطن يدوسك برجليك. وطن يغتالك بطيبتك. وطن يخنق هواءك بك. وطن يقررك بشيك. أمعقول هذا الوطن؟
وطن مخططاته رفيعة المستوى. مؤامراته رفيعة المستوى. مكيداته رفيعة المستوى. أقلامه رفيعة المستوى. إعلامه رفيع المستوى. تمويله رفيع المستوى. صمته رفيع المستوى. تجاهله رفيع المستوى. كذبه رفيع المستوى. فبركته رفيعة المستوى. وطن كل ما فيه رفيع المستوى، وأهم من كل ذلك أنه وطن خيانته رفيعة المستوى. تحيا الخيانة رفيعة المستوى، ويموت بغيظه الوطن. بقدر ما ترتفع الخيانة، وتصير أرفع مستوىً، بقدر ما ينكبّ الوطن ويصير أكبّ مستوىً. يبقى رفيعو المستوى، رفيعين، جيلاً وراء جيل، ويسقط الوطن جيلاً وراء جيل. لا نهاية للأجيال الرفيعة المستوى. إنما النهاية للأوطان غير الرفيعة. أمعقول هذا الهابط؟
وطن يهب وطنيته لمن يلثم أطرافاً رفيعة المستوى. لمن يقدم خدمات جليلة لرفيعي المستوى، لا للوطن. وطن بازار. وطنيته بضاعته. يبيع دفاتر حمراء. دمغتها رفيعة المستوى. ثمنها لثمٌ وتمجيد وتعظيم. وطن لا وطن. ينتج سماسرة تتكسب على الأوطان. يبيع الألوان ولا يشتري الإنسان. أمعقول هذا البازار؟
وطن مكرماته رفيعة المستوى. حقوقك هبات ومكرمات وعطايا. مكرمة أن تحصل في وطنك على فتات حرية ملثمة، على فتات عدل مبخوس، على فتات مساواة مختلة، على فتات حقيقة مفبركة. مكرمة أن تحصل في وطنك على فتات خبز مدقوق، على فتات سكن محشور، على فتات أرض مرقعة، على فتات ترفيه مكلف، على فتات هواء محجوز، على فتات بحر مدفون، على فتات وطن. مكرمة أن لا تموت من الموت. مكرمة أن لا تفطس من القهر. أمعقولة هذه المكرمات؟
المكرمات لوطنك عادة، وكرامتك من الوطن الخيانة. قف. لا تتجاوز حدودك. لا تنبس بشكوكك. لا تستنكر وقائعك. لا تصدق سمعك ولا بصرك ولا عقلك. لا تصدق إلا ما يملى عليك. لا تتبندر. فأنت شيطان غوي رجيم. أنت عميل حاقد مخرب. أنت شكاك مريب مهين. أنت لا أمان لك. أنت ناكر لمكرمة الوطن. أمعقولة هذه المغالطات؟
تخون الأوطان أكثر مما يخون الإنسان. تخون وتمعن في خيانتها. تمعن في صفاقتها. لا تقف صفاقتها عن حد. تتحامل عليك لأنك تأنف أن تكون شريكاً في الخيانة. تقذفك بالخيانة. ترجمك ولا ترحمك. تصيبك ولا تخطئك. تغلظ عليك سوط عقابها. أمعقول ذنبك أن أبجديتك لم تعرف غير اسم وطنك؟
وطن مركب من كل هذه اللا معقولات: لا معقول هبوطه.. لا معقول بازاره.. لا معقولة مكرماتة.. لا معقولة مؤامراته.. لا معقول خياناته.. لا معقولة مغالطاته.. لا معقولة أبجدياته.. كيف يكون معقولاً؟
قبيحة هذه الأوطان. قبيحة لا معقولاتها. قبيحة معقولاتها. قبيحة صورها. قبيحة صفاتها. قبيحة قوانينها. قبيحة أسماؤها. قبيحة أعلامها. قبيح حتى نشيدها الوطني. "ما أكثر الأوطان التي يبدأ فيها سجن المواطنين بالنشيد الوطني". أدونيس. كل ما تنتجه هذه الأوطان تسبيح رفيع المستوى، نشيد باسم رفيع المستوى، لا مكان لاسم الإنسان في هذه الأوطان.
في هذه الأوطان ليس "الوطن هو الإنسان لا أكثر ولا أقل" كما يقول سميح القاسم. بل الوطن هو رفيع المستوى لا أكثر ولا أقل، الوطن هو خيانة رفيعة المستوى لا أكثر ولا أقل، الوطن هو اللامعقول لا أكثر ولا أقل.. والإنسان هو الأقل.. لا أقل.. ولا أقل
..
هذا الكلام الذي كتبته الاستاذة باسمة يتفق تقريبا مع ما كتبته من مداخلة على الاخت الفاضلة زينب قبل ايام وانقل المداخلة هنا
سيدتي الفاضلة
هذا الوطن لم أكن أشتمه، لقد كنت معتقدا مثلك تماما، أنه مظلوم، مثلي تماما في ظلمه، بل كنت أعتقده غريبا مثلي، مقهورا مثلي، لا يملك من دنياه حولا ولا قوة مثلي، لكن
الآن بدأت أشك في إخلاصه هو نفسه لمفهوم الوطن، ورأيت أن مفهومي للوطن هو مفهوم مثالي جدا، وأنه هو نفسه لا يؤمن بهذه المفاهيم، بل هو نفسه يتبع من يدفع أكثر، تماما مثلما هي بقية المقدسات والثوابت، والدين مثالا، يتبع من يدفع أكثر
أحببته، وظننته يحبني، واكتشفت أنه لا يعرف معنى الحب، عشت غريبا ظنا مني أن غربتي هي السبيل إلى نجاته واكتشفت أنه يساعد في غربتي ليتخلص من المخلصين أمثالي
ادعيت الشرف في وطن لم يكن شريفا، وتعلقت النزاهة في شجرة، لم تكن نزيهة، هي تلك أوطاننا يا سيدتي
، لوعاد وطني كما يجب لقبلت ترابه ، لكنه أصبح كما يريدون، لا كما يفترض به أن يكون وطنا لذلك غادرته وشتمته، واكتشفت كم كنت احمق وانا أنافح عن قضية لم يكسب من ورائها إلا عشاق المايكروفونات وعشاق الرمزيات والنساء وأصحاب حب الظهور
لو أفضيت لك بما في قلبي من حقد على هذا الوطن، بعد أن كان حبا لما تصورتيه، وهل أكثر من أنني لا استطيع النوم مرتاحا بسببه وسبب سياسته
لم اكن أتمنى أن أكره وطني ولكني الآن أقولهاأنا أكرهه
واعتذاري لمن خدشت هذه الكلمات حيائه وعفته فعفتك محفوظة عالية على الوطن المستعلي

2 comments:

فاطمة البحرانية said...

الوطن أكبر

الوطن أكبر من أن يختزله مكان أو زمان أو شخصية أو قبيلة أو أمنية أو حلم الوطن تاريخ عبر به إجدادنا آلاف السنوات ليتمكنوا من صنع حضارات متوالية حضارة تقدمت وتفوقت على كل محيطها الوطن عادات وتقاليد وأعراف الوطن تشيع لآل البيت منذ البدء الوطن طيبة الوطن إبتسامة الوطن أحلام البحرين أمنا المغصتبة ولا يمكن أن نزيد جراحها جراح ونعاقبها بدل أن نعاقب الجلاد

مارون said...

شقيقي العظيم،،
مداخلتك رائعة، كما هو حال مقال الأستاذة باسمة

وكما قال الماغوط قبلنا: سأخون وطني!.