Thursday, July 20, 2006

أبناء القحبة،،، هل تسكت مغتصبة

بيروت عروس عروبتكم
فلماذا أدخلتم كل زناة الليل إلى مخدعها
ووقفتم خلف الباب
تسترقون السمع إلى صرخات بكارتها
أبناء القحبة
هل تسكت مغتصبة






الكندية تبكي ولا تعرف لماذا لا تستطيع أخذ ابنة عمتها معها أثناء الفرار من الموت
هذا الطفل لا يعرف ما معنى الشهادة، ولا المقاومة، لا يعرف ما معنى الجنة والنار، لا يعرف ما معنى الحق والباطل، بل لعله لم يولد في عيد التحرير
لكنه يعرف معنى الألم عوضا عن أن يشم رائحة الجنة

هدية لكم يا عرب ، ها هو لحم اللبنانيين مشوي، لا ينقصه إلا الملح وأفضتم بتعليقاتكم الكثير له، فهنيئا مريئا أكلكم الذي تأكلوه

3 comments:

Cece DeSouza said...

Oh my God! That's terrible!

haythoo said...

أينك يا مظفر النواب عن قادة العرب..
أينك لتسمعهم السم

سممتمونا بظلمكم و عبوديتكم للغرب, يا قادة يا عرب

اللهم إنصر المقاومة

Green Data said...

Nezar Qabany right ?